قرية ظالمة

إنما علينا أن نحدد للناس الشر والخطأ وأن نعلمهم أن كل ما عدا ذلك خير وصواب، وأنهم إذا لم يخطئوا في حق القوى التي تعمل فيهم فهم بمنجاة من الشر. فخطؤهم في حق القوى الحيوية يكون بالخمول، وخطؤهم في حق العقل يكون بالجهل، وخطؤهم في حق قوة الضمير يكون بعبادة الأوثان مهما يكن نوعها والشهوة الجامحة والبغض بين الناس. ولنعلّمهم أنهم أحرار في حياتهم بعد ذلك ما داموا يتجنبون هذه الأخطاء فكل ما عداها خير وصواب. ص249، 250.